رئيس مجلس الإدارة : زهراء الغريباوي :::::::رئيس التحرير ومدير الموقع : محمد جميل

اخر الأخبار

لقيا الفراغ

    لقيا الفراغ
    بقلم : دكتورة مفيدة الجلاصي
    أوراق ذاوية .....
    تمسك بأهداب ....
    شمس حارقة
    تودع على مضض
    صيفا حارقا...
    ليقتحمها خريف متعطش 
    لرياح عاتية...
    تستشيط غضبا 
    لا تبقي ولا تذر
    للقيا الفراغ متشوقة
    حطب تنتظره 
    نار الموقد 
    قطع من شجر
    غابة تئن من
    فراق سنديانة 
    كانت يوما شامخة 
    وها تلك المروج تأهبت
    تسافر عنوة 
    في رحلة الى المجهول
    نحو العبث ترنو
    فبدت هائمة...
    تحط في أروقة
    المدينة المسيجة
    بالغموض والكتمان
    وتلك السماء
    تحلت بغيمات تبشر
    أرضا بغيثها 
    ينسكب عليها على مهل
    ثم يغدو كالمجنون
    وتلك الطيور
    هبت من مضجعها
    تركت أوكارها 
    ونوارس المساء 
    ضاعت أشواقها
    في الطريق.....
    محملة باحزان الفراق
    أتراها هجرت
    تلك الديار ...
    على السواحل المتبرة
    نحو بقاع أرض
    لا عهد لها بها
    باحثة عن غدير النسيان 
    حيث ترتل البلابل
    شدوها في فضاء
    يمتد في الروح السقيمة
    تركت عروش أفنان
    تآكلها الخواء...
    تلثم رحيق الورود
    قبل ان تذبل
    تستظل أسوار 
    بوابات السفر في الذات 
    تغيب في ضياب
    فجر ينبئ بعاصفة
    قبل الأوان...
    رسمت وجودها 
    على صفحات الزمان
    في عبثية الارتحال
    على عتبات ضفاف
    نهر الحرمان
    تسرد حكايتها
    عبر فصول للغياب
    قد خلقت .....
    تخطها أنشودة
    على صفحات الأيام
    وتلك النجوم 
    من سمائها غابت
    وهجرت فضاءها
    وقمرا ودعت
    اذ هجعت ....
    ترصد ليل العاشقين
    وعيونا ما غفت
    عنهم ما تخلت
    وما انطفأت.. 
    وما انكفأت ....
    وما أفلت ....
    بل ما جفت ...
    تعدهم باللقيا..... 
    ولذاك الخريف
    قد تحدت....
    وفي ربوع وطن 
    الروح انبعثت ....
    تعانق أشواقا
    بها كم تغنت   
    ومن لفح هجر 
    حلم بات نزفا
    اليه حنت .....
    وتلك الأغصان
    على تابوت الذكرى 
    احتفت أذ أورقت
    واتساب

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق