رئيس مجلس الإدارة : زهراء الغريباوي :::::::رئيس التحرير ومدير الموقع : fadey marawan

اخر الأخبار

يا عيد

    يا عيد
    بقلم (الشاعرة الدكتورة مفيدة الجلاصي )
    على أسوار 
    تلك المدينة النائية
    حط العيد الرحال 
    مشى في الحارات 
    وفي الأزقة الضيقة 
    طرق الأبواب
    باحثا عن قصيدة
    لشاعر عاشق للفرح 
    بحروف الابجدية
    القرمزية ....
    القمرية والشمسية
    تعانق القمر...والأفلاك
    والكواكب السابحة.
    نصبت موائد 
    للاحتفال....
    تنتظر مجيء
    من يسترقون
    بسمة الأيام
    لطفل مشرد
    في وطن مهجور
    سلبوه براءته
    لرجل شيخ بات
    يستجدي ودا ورحمة
    لامراة ثكلى
    لا ترى لحياتها معنى
    غير انها غنت...رقصت
    على ايقاع احزان
    والام وغصة
    في النفس وارتها
    وراء تلك الأسوار
    ترتل الزوايا..
    ترانيم احتفال
    موقعةعلى شدو
    تلك التسابيح
    في نفس مطمئنة
    يصعد منها الزفير
    الى سماء تبرقعت
    بغيوم تؤذن  
    بسيل عرم  على 
    مدينة تاهت 
    في زحام الفرح 
    المنشود في الزمان
    وفي المكان... 
    فلا اثر لها....!!
    اتراك ودعت 
    فرحا وابتهاجا
    وبت في وهن
    وبالأعياد لا تأبهين؟؟!!
    تنصتين لصليل
    العواصف .....
    تقتلع اسوارك
    واعمدتها تقوض... 
    وقد خلتها 
    لك مانعة... 
    وما بقي لك
    الا قبض الريح 
    المجلجلة على
    ابوابك المشرعة
    وها انت ياعيد
    تستنزف قدرك
    المحتوم فتاتي
    مرة أخرى....
    وقد ضاع منك
    ذاك العبير المعهود
    في زمن الصبا
    فبأي حال تراك
    عدت يا عيد 
    هل بما مضى 
    ام لأمر فيك تجديد" 
    أم لتسترجع 

    أجمل العهود  ؟؟؟!!!!
    واتساب

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق