رئيس مجلس الإدارة : زهراء الغريباوي :::::::رئيس التحرير ومدير الموقع : محمد جميل

اخر الأخبار

الكاتبة نرمين حسام

    نرمين حسام: أسعى لدمج كتاباتي مع الروح الانسانية

    حوار: أطياف موفق

    الكتابة نوع من التواصل البشري ويمكن توظيفه لأخبار القصص والروايات حيث يتم نقل الفكرة للقارئ بأسلوب مميز وهذا ما أجادته الكاتبة الشابة(نرمين حسين)فقد كان شغفها بالكتابة منذ الصغر وقامت بتطوير موهبتها نحو افق صارت مصدر حوارنا هذا اليوم

    *حدثينا عن سيرتك الذاتية وكيف بدأت رحلتك بعالم الكتابة؟ 
    -نِرمين حسام، أجتزت عشرين ربيعا، ألقب نفسي بفتاة الندف، 
    دخلت عالم الكتابة مبكراً حيث كنت قليلة الكلام ولا أبوح بما أشعر وليس عندي صديق يسمع ما يدور بدهاليز عقلي، فكتبت دون رؤية كيف تكتب القصص أو تسرد الحكايات. 
    *كيف يتم بناء جسر بين النخبة المثقفة وعامة الناس؟
    -حين يختلف المستوى الفكري يعتقد البعض أن بناء الجسر صعب والحقيقة يكون أسهل وفقا لما يبنيه العلم بروح المثقف، فالتواصل يكون مفهوم والتحاور المبني بالاستماع لعامة الناس وأطلاق الرسائل الحاملة لوقائعهم يعزز ذلك الجسر.
    *ما أهم قضايا المرأة التي يمكن توجيه كتاباتك لحلها؟
    -لقد ناقشت في كتاباتي امور النجاح والوصول للقمة وشجعت على كسر قيود الخوف ورفض الجلوس بالزاوية المظلمة ويجب أن تواجه المرأة بقوتها كل المعوقات وقد نشرت عن هذا الأمر في العام الماضي قصة واقعية على(موقع weetpad)تحت عنوان(على هامش الجحيم). 
    *ما صحة هذه العبارة(اذا لم يتمتع الكاتب بحياة مريحة فلن يتمكن من الأبداع)؟ 
    -لا أتفق مع هذه العبارة كثيرا، فمن رحم المعاناة يولد الأبداع 
    وكلما عاش الكاتب حياة قاسية فقد أحدث ضجة في كتابه الذي يتصف بالابداع وأن هذا الابداع يخص عامة الحياة. 
    *هل النشر الألكتروني حل ناجح لمشاكل النشر الورقي، برأيك؟
    -نحن في زمن السرعة والألكترونيات والحداثة، وان النشر الألكتروني يعالج الكثير من المشاكل ولكن صار يأخذ طابع التكرار كما ظهرت العديد من السرقات الأدبية واختلط الامر لذا يبقى النشر الورقي هو الأقرب للحقيقة. 
    *حدثينا عن مشاريعك المستقبلية وهل تؤثر قسوة النقد عليك؟
    أنا اطمح لأكون شخصية مؤثرة وأسعى لدمج كتاباتي مع الروح الانسانية وسأرفد لكم قريبا روايتي الجديدة بعنوان
    (بجعة الأوريكامي)واختصرتها بعبارة(قد لا أكون الشخص الذي يصعد للقمة، ربما أكون الجسر لذلك الشخص، وبكلتا الحالتين سأفتخر بنفسي)أما عن قسوة النقد فمهما قام الكاتب بأنتاج تحفة ادبية سيلاقي النقد واذا جلس يحصد ذلك فستتلاشى أحلامه. 
    *كلمة أخيرة... 
    -أشكر مجلتكم لأنها منحت لي هذه الفرصة ففي هذا العالم هنالك العديد من المواهب المدفونة وأتمنى ان يساعد الناس بعضهم كي يحققوا أحلامهم ويكسروا قيود التناسخ.
    واتساب

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق