رئيس مجلس الإدارة : زهراء الغريباوي :::::::رئيس التحرير ومدير الموقع : محمد جميل

اخر الأخبار

الإدمان الإلكتروني

    الإدمان الإلكتروني
    بقلم الكاتبة والرسامة : شروق شاكر الربيعي  
    _الإدمان الإلكتروني.
    _أصبح الإدمان الإلكتروني قضية انتشرت ودقت ناقوس الخطر على شبابنا حيث بدأت تلك السموم تنحر في البنيات الإجتماعية وتصبح مهشمة.
    _هناك: وصف، الأعراض، الأسباب
    الوصف: يعد الإدمان الإلكتروني نوعا جديدآ من أنواع الشائعة ،يستخدم فيه الشخص المدمن بشكل يومي لكن بافراط حيث أن يتعارض مع حياته اليومية ومع واجباته والوظائف التي عليه القيام بها، أصبح الإنترنت أهم شئ على المدمن من أسرته، والمجتمع، والأصدقاء، والعمل. 
    الإدمان على الإنترنت مشكلة عالمية تتم دراستها والبحث عن وسائل علاجها ،إن الدول الشائعة فيها من هذا النوع هي: الصين، كوريا، ودول أوربا. حيث أن تعدها بعض الدول مرضا أو خلل وظيفيا يسبب مشكلة اجتماعية واضطرابآ نفسيا وعصبيا وتمنعه عن ممارسة حياته. 
    الأعراض:
     _لم يحدد نمط سلوك الشخص المدمن لكن ظهرت أشياء مشتركة يقومون بها يأثر ذلك في عمله وعلاقته بمعارفه ودراسته.إن الإدمان الإلكتروني ليس بعدد الساعات المستغرقة إنما التصرف أو الغاية من استخدام الشخص له.

    الأسباب:
    _يتبع الإدمان الطبيعة التكوينية الخاصة بأنواع الإدمان الأخرى حيث يعانون المدمنين على الإنترنت بعدم سيطرتهم على حياتهم وقلة ثقتهم بنفسهم فيلجأون إلى الإنترنت هوبآ من واقعهم وغوص في فضائهم الإلكتروني. 
    أصبح مجتمعنا عبارة عن حفنة من المغفلين الذين يحملون الصفحات الإلكترونية يعتقدون أنهم يعبرون عن أنفسهم من خلاله ولكنهم مخطئين بحق أنفسهم قبل الغير فهم ابتعدوا عن الحياة الواقعية ومن الإستمتاع بعيشتها، وأصبحوا ينظرون لها من شاشة زجاجية. أصبح الهاتف يعتبر لدى البعض أحد أعضاء الجسد فإن حدث له شيء أسود فيه وجوههم كأنما فقدوا شخصأ عزيزآ على قلبهم وأصبحنا نضيع الوقت والحياة التي وهبها الله اليهم سدى.
    إن الإدمان الإلكتروني لم يقتصر فقط على عمر محدد بل جميع الفئات العمرية من الكبار أو الصغار من النساء والرجال.
    وإن الإدمان الإلكتروني ارتبط ارتباطآ وثيقآ بتفتت المجتمع وخاصة الأسرة وانقسامها رغم إنها أسرة متماسكة وموحدة لكنها اختلفت مع التطور الحاصل في الآونة الأخيرة من السنوات.
    لكن يجب أن نسلط الضوء أيضآ إلى ايجابيات الموضوع فالإتصالات الإلكترونية عن طريق الإنترنت والهاتف النقال قربا المجتمعات في العالم بحيث لايوجد صعوبة في نقل الأفكار أو عقد الصفقات التجارية في مختلف أجزاء العالم كما أصبح البعض، خاصة في العالم المتقدم، يتكلم عن السياحة في الفضاء الخارجي

    واتساب

    مقالات متعلقة