رئيس مجلس الإدارة : زهراء الغريباوي :::::::رئيس التحرير ومدير الموقع : fadey marawan

اخر الأخبار

هل لك أن تجعل لي من صدرك قبراً....!!!

    هل لك أن تجعل لي من صدرك قبراً....!!!
    بقلم الكاتبة : رقية الموسوي
    دمتَ لي ملاكاً يذهب معي لأي مكان، يحرسني، يحميني،وتعوذيةً تحميني من كل شرٍ ، ودفئاً ألجأ إليهِ عند شوقي المهلك، دمت لي حبيباً وعاشقاً.،وصغيري الذي لا يكبر أبداً.. هل لي أن أطيلُ العتاب فعتاب العاشق ينزف!!هل لك أن تكول حقيقةً أناديك فتسمعني، لي أسمٌ لم اسمعهُ إلا بحنين صوتك، هل لك إن تناديني مجدداً، انهض قليلاً أرجوك قل لله أن تعود فأنا توسلتُ كثيراً لكن لم يسمعني ياالله..ياالله أنت تعلم بحالي وانا أعلم بأنك قادر على احياءهِ لي،ليوم واحد....
    _حبيبتي.
    _صوت عاشقي ارتجفتُ لهولِ المنظر هل أنت حبيبي؟ 
    _أيعقل هذا؟
    _ولمَ لا؟
    _أنا أراك الآن... 
    _هل لك أن تحضني؟
    نسيت كل شيء..ألم قلبي الذي يميتني كل يوم ولكنهُ لم يميتني بل يستمر بالعذاب أكثر، صراخ أمي الذي يقول لي كفى قد رحل!! انسِ! كفى! لكني لم أسمع ماتقول. أغمضتُ عيناي وكأني نمتُ دهرًا كاملاً، ولم أشعر بشيء. نظرتُ لوجههِ لبرهةً! لم يتغير فيهِ أي شيء غير أن عيناه باتت مظلمةً،
    _حبيبي هل تراني جميلةً كما عهدتني؟ 
    _أجمل كل شيء. 
    _لكنِ لم أعد كما كنتُ فعيناي باتت تؤلمني عند النظر لغيرك،وجسدي أصبح لايقوى على المرض،والتعب خط التجاعيد على وجهي، وأنا لم أعش كثيراً ومرت عليّ حقباً كثيرة. 
    لم يتكلم شيء غير انهُ اكتفى بالنظر إلي. أرجوك أرحم هشاشة خاطري بعودتك، لم أعد أتحمل شيء، وليس لدي شيئاً للبقاء سوى وهمك الأزلي الذي أصبح رفيقي
    عد إليّ لنبني الأفق من جديد فأحلامي لم تبدأ بعد وأطفأ كل الآحزان المشتعلة في صدري ولاتقطع لي تذكرةً للخروج من دهاليز حبك الأزلي، أريدك بكل فصول التوقِ. 
    _حبيبتي أنا أمامك وبين يدكِ لاتحزني لن أذهب مجدداً. 
    _هيا أذن لنذهب. 
    _إلى أين؟
    _لي. 
    _لااستطيع.
    _لاتقل لي أي شيء لنذهب،أرجوك أسرع فأنا أخاف المقبرة. 
    _أراكِ في الجنة...... 

    _لا تقل هكذا أنت جنتي...حبيبي أين أنت؟ هل تختبأ لا تفعل هكذا معي أرجوك.،أين أنت أنا انتظرك.،حبيبي لا تذهب!! إجعل لي من صدرك قبراً فأنا قادمة. 
    واتساب

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق