رئيس مجلس الإدارة : زهراء الغريباوي :::::::رئيس التحرير ومدير الموقع : fadey marawan

اخر الأخبار

الأمل

    الأمل
    بقلم الكاتب : محمد حسين دشر
    في كل يوم أستيقظ وأفتح عيناي لا أشاهد أحد سوى نفسي أجلس وحيدا في مكاني،
    ذات يوم فتحت عيني وإذا بي  بمكان مظلم من كل الاتجاهات التي تحيط بي، 
    وكأني في قبري لا أعرف كيف وصلت إلى هذا المكان المظلم!! 
    لا أستطيع تحريك أي شيء من جسدي،رأسي يؤلمني وساعدي  حتى قلبي لا ينبض  بستمرار،
    ساعدي الأيمن أسفل رأسي حاولت أن أرفعه إلى الأعلى لكني لم أستطيع على ذلك الأمر،
    بدأ الصداع في رأسي يؤلمني كثيرا، حتى بدأت أصرخ قائلا كفى 
    لا أريد أن أكون في دار الفناء 
    فأنا في مقتبل عمري. 
    لم أفعل أي شيء لحد الآن في حياتي،
    بعد مرور فترة من الزمن وإذا بي أغلق عيناي وأشتد الظلام في كل مكان من حولي، وإذا بصوت عالي يقول لماذا أنت نائم،
    قم فالنوم  لا ينفعك عليك ءن تتحرك إلى الإمام، 
    وإذاب هاتفي يرن وفي ذلك الوقت تتحرك يدي وتمسك الهاتف وعيناي تنظر إلى  اسم المتصل،
    وإذ بي أرفع الهاتف  وأسمع صوت سوف نساعدك على تقدم الى الأمام وترك الماضي،
    فقلت له سوف أعود من جديد ، 
    أنا شخص قوي لا أنكسر رغم كل شيء يحدث معي وعندما أنغلق الهاتف،
    تحول الظلام الى نور أبيض في كل مكان من حولي، تخيلت أني كنت  بيوم الحساب،
    وأطلب أن أعود إلى مكاني 
    لكي أحقق أهدافي وسعادتي 
    من خلال تعاملي مع الآخرين 
    واحترام حقوق الإنسان. 
    أنا انسان بسيط 
    أبحث عن شيء ينقذني من البعد والفراق 

    أبحث عن أملي لكي أنجو به من  حزن حياتي 
    واتساب

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق