اخر الأخبار

رياح الأمل

    رياح الأمل
    بقلم :  الأديبة نعيمة المديوني رئيسة تحرير مجلة همسات أدبية التونسية
    حافية القدميْن والشّوك حذاء يدميني
    لا يرأف بأنيني .......
    أسير في الدّروب الظّلماء .......
    أستبق الأشجان ......
    عساها تهبّ بأريج الرّياحين
    أغزل من الصّبر رداء .......
    فمن غير الصّبر يرتّق جراح السّنين ؟
    ومن غير الدّفء يحطّم الصّقيع ؟
    تنبثق من السّماء قناديل .......
    رويدا.... رويدا.... تسير .......
    تحجب السّواد  ......
    ترسل المواويل ......
    شادية أصيلة ........
    أحضن جراحي ........
    نسير في الدّرب الطّويل ........
    ٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠
    ماذا لو تجود الأقدار بكوكب منير ؟
    تتبخّر العثرات .......
    بغيمة تمسح العبرات .......
    تتعانق الدّروب .......
    يمتزج الصّبر والدّمع ........
    يتولّد الأمل .......
    ماذا لو تنسحب الآهات ؟
    تزدان فصول السّنة بالقصيد ........
    أنسى أشجاني ......
    أجترّ آهات الليالي الطّوال
    ماذا لو أبوح بأسراري ؟
    يشعّ في السّماء نجم صغير .......
    ينير عتمة العمر العليل
    ماذا لو انتزعت من أضلعي الأحزان ؟
    حملتها الأطيار في رحلة بعيدة 
    ٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠
    أنوح والنّواح أضحى عليلا
    فهذا وطني .......
    تراشقت سهام الأسى
    أردته قتيلا .........
    جنازة وطني اليوم وغدا
    أفاضت السّيول .......
    رمس المحن تقيّأ أنينه .......
    نزف القلب سعيرا .......
    وطني ...قرّة عيني ......
    كالقلب حزين ........
    أثقلته جراح الأمس .......
    اشتغل اليوم فتيلا ........
    سكنت الغربان أسوراه ......
    زادت محنه .......
    اعتلت الآه عرش الزّمان .......
    ارتفعت في محراب الصّبر التّراتيل
    فاضت مآقيها ........
    نخرت أحلاما بالتّبر رسمناها .......
    مزّقت أوتار الأماني ........
    ٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠
    يا رياح الهناء هبّي على مراسينا
    تنساب مراكب الشّمال .......
    بأشرعتها تظلّل الجنوب .......
    تزدان ليالينا .........
    تأجّج الحنين ........
    يعمّ الرّخاء ويعود لخضرائنا
    السّمر .......
    نهفو الى زمان كانت النّخيل 
    صوامع ترتّل المواويل .......
    يردّدها الفلاّح صبحا أصيلا ........
    يسكن العندليب أراضينا ........
    تتراقص الكمان .......
    نزرع على المتوسّط الياسمين
    يكرع الأطفال من نبع المحبّة
    والحبّ فينا روح وترانيم
    تجمّلي يا ليالينا .......
    تعطّري .......
    عاد الأمل يحمل باقة بيضاء .......
    تتولّد من أكفّنا الأماني ........
    تطلّ من المآقي الأنوار  .......
    تمتزج الأمنيات ........
    تتعانق الأفراح ........
    ننسى الشّجن ونتوّج الزّمن
    صاحب القرار 

    وباعث الحبّ والأمل ........
    واتساب

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق