رئيس مجلس الإدارة : زهراء الغريباوي

اخر الأخبار

رمضان ربيع الدراما

    رمضان ربيع الدراما
    بقلم الكاتبة : دعاء الزهيري / بغداد
    ما أن يحلُ شهر الصيام عن الطعام والشراب وعن جميع الجوارح حتى تنهال عليك جميع القنوات الفضائية بباقة برامج ومسلسلات معّدة خصيصاً لشهر رمضان وقد صرفت عليها آلاف الدولارات لتفاجئك بعد طول ساعات صيام أنها لا تمت بصلة إلى الشهر الفضيل، وفحواها يدعو إلى الإنحراف وتعرض مشاهد لا تليق بالمجتمع العراقي ولا تمثل حياته وكأنها تريد أن تثقف إليها وتتذرع بحجة وجودها في المجتمع، وتريد أن تظهرها للعلن كي يتم معالجتها وتستقطب لهذا العمل الكثير من الممثلين الذين لهم جماهيرية واسعة بهدف مشاهدتها لجلب أكبر عددٍ من المشاهدات لإيصال فكرة معينة هي في نفس المنتج أو صاحب العمل فضلاً عن الحوارات العامية والإبتذال المفرط فيه والأداء غير المقنع والملابس شبه العارية والمشاهد غير اللائقة بالذوق العام التي ترفضها العوائل كونها لا تصلح للمشاهدة العائلية، ومن الجدير بالذكر أن العراق يمتلك الكثير من الكُتاب والمؤلفين الذين بمقدورهم كتابة قصص وسيناريوهات من صلب الواقع العراقي وعلى امتداد تاريخه الطويل واستغرب عدم خوض المؤلفين في كتابة مسلسلات تجسد فترة حكم الطاغية صدام وما شهدته البلاد آنذاك من إعتقالات وإعدامات ومقابر جماعية على عكس باقي دول العالم مثل سوريا ومصر اللتان وصلتا للعالمية بإنتاجها أضخم الأعمال التي تحاكي واقعها وتناولها الإحتلال الفرنسي لها ومقاومة وصمود أهلها فيما تظل الدراما العراقية منقوصة من كل الجوانب الفنية وتعاني من غياب عنصر التشويق والمفاجأة فضلاً عن عدم إتقان اللهجة وإدخال كلمات لا يتداولها البيت العراقي وتصوير المواطن الجنوبي على أنه رمز للتخلف والفقر، لذلك بقيت حبيسة الوطن وتُعرض محلياً فقط على الرغم من أنها تمتلك ما يؤهلها لتكون أفضل، لكنها وللأسف لم تُستغل هذه الإمكانات، ونأمل أن تخرج الدراما العراقية من قوقعة التخلّف والسذاجة وتنتج لنا أعمالاً تليق بالمشاهد العراقي وتكون أكثر واقعية.

    واتساب

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق