اخر الأخبار

إعتذار

    إعتذار
    بقلم الشاعر عماد همامي
    أعتذر منك ،،، حبا ،،،
    وأعتذر منك ، شوقا ،،،
    وفي إعتذاري ألف إعتذار
    يجمع الحروف ويخشى الكلام
    وفي الصفحات حديث كثير
    إجتمع فتاته وخاطب تلك المدفأة
    وتراوح بين حرف ونار
    كأنه يجمع كل الأسرار
    وكل الأعذار،
    ولا يشاء البوح 
    كأن حديثه وخوفه
    يخاطب الفنجان
    حين يذيب قطعة السكر
    ويهيم في دوران طويل
    وفي كل دورة 
    ذكرى ، و ألم ،،،
    كأنه يحيي طيف خيال
    مرسوم في وسط المحتوم
    ينادي من وسط الأطلال
    أنا الغائب ، والحاضر
    ولي في ررشفتك قرار،
    أين حديثك والأعذار؟؟
    كأنه يبصر وعلى ضوء الشموع
    في ذاك الركن العاتم
    المهجور ، 
    ذبول تلك الزهرات المتروكة
    من سنين
    يتأمل شموخا صارخا
    ينادي من تحت البهتان
    أنامل حبك ضاعت
    ونسيم هواك معدوم
    وحديثك صار بعيد الصب
    حديثا تتلوه الأعذار
    عيناك تغازل أرجاء المكان
    تبحث عن شيء مركون
    كأنه كتاب أو بعض كتاب
    في أول الصفحات قصيده
    وحروف تتلوها حروف
    تتسارع دقات القلب
    وكذا الأوراق تصارع
    هروبا من بعد هروب
    ما بالك تغتال حروفي
    وتمزق أحشائي ببعادك
    ونسيت ليال جمعت بيننا
    فلم تأتيني ؟؟؟؟

    وعيونك لم تحمل أعذار
    واتساب

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق