اخر الأخبار

رثاء الذات

    رثاء الذات
    بقلم الشاعرة (مفيدة السياري=تونس)
    انتظرت سبع سنوات عجاف
    و كتمت في الأضلع
    ما بقي من بقايا هتاف
    و بذرت من جراحي للربيع
    سبع بذرات للنور للأمل
    و طردت الزرازير
    أن اتركي البذرات
    هي آخر ما في ثنايا الروح
    اتركيها٠٠دون تقاتل  دون خلاف
    و ما زلت أقنع ذاتي الهاربة
    أن إبقي لنخطو السماء درجا
    لنقف في حضرة الرعود
    نستجدي المطر
    و أنظر في وجوهنا المكفهرة
    و أصرخ لي آمال أبية
    يهرب الصوت يرفض أن يطاوعني
    يلوذ بشوقه إلى الضفة الهاوية
    أصابته عدوى هجرة سرية
    بعد أن باع حروفي
    و تنكر للقضية
    قضية؟تضحكني الكلمة في أرض
    باتت فيها الأحلام عملة منسية
    و أوقظ ذاك الطفل الرابض
    في متاهات القدر
    ليمحو ما رسم عبثا
    أو يقسو على القلم
    و يأمر الحروف و التاريخ 
    لوأد من ظلم
    ويطلب من الأهواء
    أن تفر من النواعير
    باتت تسرق أحشاء الأم
    شوهوا الجنين
    قسموه في حفلة شواء
    و أنا أستفرغ عنوة الألم
    أنا المكلوم يا أم
    أعد٠٠ الضحكات 
    و الروح مسجاة و راءهم

    أشاهد ٠٠٠ لا أسمع لا أرى  لا أتكلم

    واتساب

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق