اخر الأخبار

مواويل شادية

    مواويل شادية
    بقلم الأديبة :- نعيمة المديوني
    رئيسة تحرير مجلة همسات أدبية
    من بين أصابعي
    ينسحب الألم
    قطرة ..قطرة
    يتحوّل إلى نغم
    ذاك النّغم الشّادي اكتسى
    بالدّجى 
    عاد يحمل بين أحضانه
    قناديلَ 
    تضيء الأرض والسّماء
    عاد وصوته عبق 
    يعطّر الليّالي المظلمة
    عاد يترنّم بعذب الجوى
    ....................
    سبح اللّجوج بين غيمات
    الشّوق
    أسدل على ليالي الشّقاء
    ستائرَ
    كأعراف الياسمين سار
    يرسم الأملْ
    فاضت سواقي الدّمع 
    إذ غاب واختفى
    أطلّ ذات صباحٍ 
    من بين أمواج اللّيل
    سابحا 
    يحمل بين يديْه النّجومَ 
    تاجا مرصّعا
    انبثق من القمر والسّماء
    تدفّقت الأشواق ملتهبة
    رسمت قبلاتٍ على الثّغر
    على الوجنتيْن
    على الأغصان اليانعة
    تعانق الرّوح والجسد 
    سبحتْ في الوريد واثقة
    ...................
    همست يا أملاَ 
    أ نسيت أنني المتمرّدة
    على الأعراف؟
    إذ عشقت.........
    أغزِل من غرامي فساتين
    للرّبيع
    يتباهى بها بين الفصول
    يختال مرحا.........
    أنسيت أنني استأصلت من 
    الشّمس ضياءها؟
    زردت من أنوارها قصائد الهوى؟
    نمّقت بها وشاحا ألقيه على جيدي
    ساعة لقاء 
    يذوب شوقي اليْك
    يتراقص مرحَا
    ...................
    يا أنت يا طيفا تسلل مختفيا
    بستائر الدّجى
    نقر على الأوتار 
    عزفَ سِحْرا 
    فأطرب
    أصابتني سهام الصّبابة
    تراقصتُ على شفا الأحلام
    هائمة
    ازدانت الحقول بالخيْر 
    والبركة
    كرعت من كأس المُدام
    حتى الثّمِل
    ألقيْت بأشعاري
    حفنة ...حفنة
    غنّيت.. والرّبابة تتراقص
    طربا
    مواويل أندلسية ساحرة
    فكنت لألحاني عزفا
    بهيّا كليالي الشّتاء الدّافئة

    واتساب

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق