رئيس مجلس الإدارة : زهراء الغريباوي :::::::رئيس التحرير ومدير الموقع : محمد جميل

اخر الأخبار

هل القراءة هي المنبع الوحيد للمعرفة؟!

    هل القراءة هي المنبع الوحيد للمعرفة؟!
    هل القراءة هي المنبع الوحيد للمعرفة؟!


    هل القراءة هي المنبع الوحيد للمعرفة؟!

    حسين شاكر - بغداد



    أنا بطبعي شغوف جداً بمصر بكل تفاصيلها وخاصة تاريخها المعاصر، ومنذ فترة قررت أن أطلع على تاريخ مصر المعاصر منذ ثورة ٢٣ يوليو.

    بشكل شبه ممنهج راسلت بعض الأصدقاء، وتوصلت إلى قناعة مفادها أنني إذا أردت الإطلاع أكثر فيمكنني أن أقرأ ما لا يقل عن ٤٠ كتاباً -أحتاج إلى وقت وجهد كبيرين- قررت أن ألجأ لـ(يوتيوب) علني أجد ما أابحث عنه؛ فوجدت سلسلة من ثلاث حلقات من قناة "بي بي سي" تتكلم بالتفصيل عن ما أبحث عنه.

    أدركت حينها أن الحصول على المعلومة وخاصة بزمن التكنولوجيا والإنترنت له بدائل أخرى غير القراءة، وما رسخ قناعتي أكثر بهذا الأمر نقاشي مع بعض الزملاء في نادي الكتاب في الإمارات حين توصلت إلى أن السينما هي الأخرى مصدر مهم للمعرفة ولا سيما بعض الأفلام المقتبسة من روايات عالمية ومسرحيات الأدب الإغريقي.

    بدأت في الفترة الأخيرة بمشاهدة أفلام تُغني عن قراءة رواية، وكان صنّاعها محترفين جداً، ومصنوعة بشكل متميز، ربما تفوق حتى الرواية نفسها تشويقاً.

    شاهدت فلم العطر المقتبس من رواية لباتريك زوسكيد، وفلم العمى للروائي جوزيه ساراماجو، والعديد من الأفلام ذات المغزى العميق.

    شكراً للتكنولوجيا التي أوجدت لنا بدائل أخرى تجمع بين ثنائية المتعة والمعرفة.
    واتساب

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق